الرياض:

أسفرت حملات التفتيش في أكثر من 1500 محل من محلات الهواتف المحمولة في الأسبوع الأول من رمضان عن الكشف عما يزيد عن 500 مخالفة تضمن عمليات مشبوهة وبيع بضائع مزيفة وعدم وجود رخصة للممارسة.

                                                            هاتف آيفون

تم تنفيذ عمليات التفتيش هذه من قبل وزارة التجارة والاستثمار بالتعاون مع وزارات العمل والتنمية الاجتماعية والشئون البلدية والقروية والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والداخلية. كانت وزارة العمل قد أعلنت في العاشر من مارس أن قطاع الهواتف المحمولة أمامه ثلاثة أشهر فقط لتأكيد تعيين موظفين سعوديين بنسبة 50 % على أن تصل إلى 100% بحلول الأول من سبتمبر هذا العام.

خلال حملات التفتيش كشف المفتشون عن كميات كبيرة من بطاريات الهواتف والشواحن المزيفة والتي تحمل ماركات شهيرة كما اكتشفوا أيضا أن الأسعار لم يتم لصقها على بعض المنتجات.

كانت الوزارة قد حذرت قبل ذلك أن المتورطين في عمليات مشبوهة سيواجهون غرامات قد تصل إلى مليون ريال سعودي أو السجن عامان. سيتم ترحيل الوافدين فور اكمال مدة حبسهم أما المقيمين فسيت منعهم من ممارسة العمل في المجال لمدة 5 أعوام. بالإضافة إلى ذلك سيتم نشر أسماء الجناة في وسائل الإعلام المحلية.

كرر وزير التجارة والاستثمار “ماجد القصبي” هذا التحذير في حوار أجراه يوم السبت الماضي. وأضاف القصبي أنه يجب على الشركات الحكومية الصغيرة والمتوسطة دعم شركات قطاع الاتصالات بما في ذلك توفير التدريب للمواطنين الشباب. سيتم توزيع المواطنين المحليين في هذا القطاع عن طريق عدد من الوزارات بالإضافة إلى صندوق تطوير الموارد البشرية ومؤسسة التدريب المهني والتقني والمنظمة العامة للضمان الاجتماعي والعديد من الهيئات الأخرى.