ربما لا يحتاج الهاتف الخاص بك في المستقبل إلى وضعه على الشاحن.

هذه من النتائج المثيرة للبحث الجديد الذي قامت به جامعة “واشنطن“، حيث قام الباحثون بإنشاء نموذج أولي لهاتف محمول لا يتطلب بطارية لتشغيله.

فكفاءة النموذج الأولي المذهلة تتطلب فقط 3.5 ميكرو واط من الطاقة، فهو يتبع أسلوبا مبتكرا لا حاجة فيه إلى البطارية، حيث أنه يستخدم الطاقة المحيطة من إشارات الراديو ومن الضوء – كما توجد خلية شمسية على بوردة الهاتف وهي “تقريبا بحجم حبة الأرز” – لإعادة إرسال الإشارة إلى محطة أساسية تبعد 50 قدما.

ويتكون النموذج نفسه من مواد بسيطة: أزرار تعمل بتفريغ شحنة المكثف عند اللمس، ولوحة دائرة كهربية، وغيرها من المكونات المعملية، والشيء الأكثر إثارة للإعجاب هو أن فريقا من العلماء قاموا بصنع محطة أساسية مخصصة لبث الإشارة بمثل ذلك القدر البسيط من الطاقة.

                                                          بطارية الهاتف المحمول

وتمكن الباحثون باستخدام هذه التجهيزات من إجراء المكالمات واستقبالها بنجاح (عبر سكايب) ووضع المتصلين في وضع الانتظار، ولكن العلماء يقولون أنهم يريدون تحسين النموذج عن طريق إضافة شاشة إحادية اللون بإمكانيات عرض الفيديو والتشفير لجعل المكالمات أكثر أمنا.

يقول (فامسي طول) الذي شارك في كتابة الموضوع، إن تكنولوجيا المحطة الأساسية التي طوروها – مع أن الهاتف لا يزال نموذجا أوليا في بداياته – قد تجعل من الممكن للهواتف المحمولة بدون بطارية أن تصبح في كل مكان.

وقال (طول): “يمكنك أن تتخيل في المستقبل أن جميع أبراج أجهزة الخليوي أو أجهزة بث إشارة الواي فاي قد تأتي مدمجة مع تكنولوجيا المحطة الاساسية الخاصة بنا، وإذا كان كل بيت لديه جهاز “راوتر” لبث إشارة (الواي فاي) بداخله، فقد تحصل على تغطية الهاتف المحمول بدون بطارية في كل مكان.”