على الرغم من القوانين الأكثر صرامة، فإنه يتم استوقاف ما يعادل سائق واحد كل سبع دقائق في شهر مارس؛ بسبب الاستخدام غير القانوني للهاتف المحمول.

 

وطبقا لتصريحات الشرطة، فإنه تم إلقاء القبض على حوالى 6 آلاف سائق سيارة بسبب استخدام الهواتف المحمولة بشكل غير قانونى أثناء القيادة في الحملات الكبرى.

 

وعلى مدى أربعة أسابيع من شهر مارس هذا العام، تم رصد أكثر من 200 من سائقى السيارات كل يوم، أى ما يعادل مخالفة كل سبع دقائق.

 

ومنذ 1 آذار / مارس تعرض سائقو السيارات الذين قاموا بمخالفة القانون لغرامة قدرها 200 جنيه استرليني وتسجيل ست نقاط ببيانات رخصة قيادتهم.

 

وقد تصل العقوبات الجديدة الأكثر صرامة إلى أن السائقين الجدد قد يخسرون رخص قيادتهم من أجل إرسال رسالة نصية واحدة.

سائق السيارة

 

ووفقا لموقع “سكاي نيوز” الإخباري، فإن الأرقام التي تم الحصول عليها من قوات الشرطة في جميع أنحاء بريطانيا تظهر أن هناك 5.977 حالة استخدام لجهاز المحمول بصورة غير قانونية من قبل السائقين خلال الحملة من يوم 1 إلى 28 مارس الماضي.

 

وتظهر الاحصاءات أنه “من بين القوات التي زودتنا بالمعلومات، فإن شرطة العاصمة سجلت أكبر عدد من المخالفات التي وصلت إلى 2037 مخالفة، مما يعني أن أكثر من 70 سائق تم إلقاء القبض عليهم أثناء استخدامهم الهواتف المحمولة على الطرق في لندن كل يوم.

 

وأقل عدد من المخالفات جاء من منطقة (غونت) في (مونماويث شاير) التابعة لمقاطعة (ويلز)، بإجمالي 22 حالة تم تسجيلها – أي أقل من مخالفة واحدة في اليوم. ”

 

 

جمعية “السلامة على الطرق” الخيرية، والتي يدعوها “بريك” ملهاة السائقين بـ “الخطر المتزايد” ويدعو إلى زيادة غرامة الـ 200 جنيه استرليني إلى أكثر من ذلك.

 

فالشرطة حريصة على إظهار استخدام الهاتف المحمول على أنه ليس جنحة صغيرة ويقولون أنهم يريدون جعلها مسألة “غير مقبولة اجتماعيا” مثلها في ذلك مثل القيادة في حالة السكر.